كرة القدم قد تُبقيك على قيد الحياة

بدأت الليلة بظلامٍ كئيب عندما سمعت دانا صوت ارتطام زوجها توني كيمب صاحب ال 59 عامًا بالأرض، هرولت به إلى المشفى ليُخبرها الطبيب أن زوجها يحتاج إلى عملية جراحية في المُخ، توني يُعاني من سكتة دماغية.

أدركت دانا أن الأمور ليست على مايُرام عندما استمرت العملية لمُدة 18 ساعة وتأكدت مخاوفها بمُجرد خروج توني من غُرفة العمليات، لا توجد مؤشرات على نجاح العملية بل أن الرجُل دخل في غيبوبة.

بدا الأمر وكأن الأمل توارى عمدًا عن أعين دانا وعائلة توني، وجاء حديث الأطباء جازمًا لهروب الأمل، أخبروها :” إن لم يستفق من غيبوبته في غضون يومين، ستُفصل عنه الأجهزة، أو بالأحرى سينتهي صراعه ويُفارق الحياة”.

مر يومًا والآخر أوشك على الانتهاء، ساعات قليلة تفصل كيمب عن الموت، وطلب الطبيب من زوجته أن تتحدث إليه لرُبما يكون الحديث الأخير.

توجهت نحو فراشه واتصلت بأولاده ليلقوا نظرة الوداع على والدهم وبدلًا من أن تودعه، قررت أن تجعله يستمع لأكثر الأصوات قُربًا إلى قلبه، أصوات جماهير بلايموث أرغايل فريقه المُفضل وهُم يتغنون بأغانيهم التشجيعية الخاصة، استمرت في إعادة الأغاني على ال ” آي باد ” الخاص بها في مُحاولة أخيرة لإدخال السرور على قلبه الذي أوشك على التوقف.

كُل المُحاولات والأصوات فشلت في إيقاظ توني من غيبوبته الطويلة إلا صوت الجماهير الذي اعتاد الوقوف بجانبهم خلف المرمى، وحدهم استطاعوا أن يجبروه على فتح عينيه عائدًا من غيبوبة ظن الجميع انها نالت منه للأبد.

بلايموث وأصوات جماهيرة حققوا المُعجزة واستعاد كيمب وعيه، الآن يستطيع السير على أقدامه دون مُساعدة لكن ذاكرته ليست بأفضل حال، تأتي وتذهب ولا يتذكر الكثير لكنه يذكر بكُل تأكيد تلك الهتافات التي أعادته للحياة.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s